Tuesday, March 4, 2008

قصيدة إغضب :: فاروق جويده ::



اغضب فإن الله لم يخلق شعوباً تستكين
اغضب فإن الأرض تـُحنى رأسها للغاضبين
اغضب ستلقىَ الأرض بركاناً ويغدو صوتك الدامي نشيد المُتعبين
اغضب
فالأرض تحزن حين ترتجف النسور
ويحتويها الخوف والحزن الدفين
الأرض تحزن حين يسترخى الرجال
مع النهاية .. عاجزين
اغضب
فإن العار يسكـُنـُنا
ويسرق من عيون الناس .. لون الفرح
يقتـُل في جوانحنا الحنين
ارفض زمان العهر
والمجد المدنس تحت أقدام الطغاة المعتدين
اغضب
فإنك إن ركعت اليوم
سوف تظل تركع بعد آلاف السنين
اغضب
فإن الناس حولك نائمون
وكاذبون
وعاهرون
ومنتشون بسكرة العجز المهين
اغضب
إذا صليت .. أو عانقت كعبتك الشريفة .. مثل كُل المؤمنين
اغضب
فإن الله لا يرضى الهوان لأمةٍ
كانت - وربُ الناسِ- خير العالمين
فالله لم يخلق شعوباً تستكين
اغضب
إذا لاحت أمامك
صورة الكهان يبتسمون
والدنيا خرابٌ والمدى وطنٌ حزين
ابصـُق على الشاشات
إن لاحت أمامك صورة المُتـنطعين
اغضب
إذا لملمت وجهك بين أشلاء الشظايا
وانتزعت الحلم كي يبقى على وجه الرجال الصامدين
اغضب
إذا ارتعدت عيونك
والدماء السود تجرى في مآقي الجائعين
إذا لاحت أمامك أمة مقهورة خرجت من التاريخ
باعت كل شئٍ
كل أرضٍ
كل عِرضٍ
كل دين
ولا تترُك رُفاتك جيفةً سوداء كفنها عويل مُودعِـين
اجعل من الجسد النحيل قذيفة ترتج أركان الضلال
ويُـشرق الحق المبين
اغضب
ولا تُسمع احد
فإنك إن تركت الأرض عارية
يُـضاجعها المقامر .. والمخنث .. والعميل
سترى زمان العُـهر يغتصب الصغار ويـُـفسد الأجيال
جيلا ً.. بعد جيل
وترى النهاية أمة . مغلوبة . مابين ليل البطش . والقهر الطويل
ابصق على وجه الرجال فقد تراخى عزمُهم
واستبدلوا عز الشعوب بوصمة العجز الذليل
كيف استباح الشرُ أرضك ؟
واستباح العُهر عرضك ؟
واستباح الذئبُ قبرك ؟
واستباحك فى الورى
ظلمُ الطـُغاةِ الطامعين ؟؟؟
اغضب
إذا شاهدت كـُهَّان العروبة كل محتال تـَخـفـَّى في نفق
ورأيت عاصمة الرشيد رماد ماضٍ يحترق
وتزاحم الكـُهَّان فى الشاشات تجمعهم سيوف من ورق
اغضب
كـَـكـُـلِّ السَّاخطين
اغضب
فإن مدائن الموتى تـَضجُّ الآن بالأحياء .. ماتوا
عندما سقطت خيول الحـُـلم وانسحقت أمام المعتدين
إذا لاحت أمامك صورة الأطفال في بغداد
ماتوا جائعين
فالأرض لا تنسى صهيل خيولها
حتى ولو غابت سنين
الأرض تـُـنكر كـُـلَّ فرع عاجز
تـُـلقيهِ في صمت تـُـكـفـِّـنـُـه الرياح بلا دموعٍ أو أنين
الأرض تكره كل قلبٍ جاحدٍ
وتحب عـُـشاق الحياة
وكل عزمٍ لا يلين
فالأرض تركع تحت أقدام الشهيد وتنحني
وتـُـقبِّـل الدم الجسور وقد تساقط كالندى
وتسابق الضوءان
ضوء القبر .. في ضوء الجبين
وغداً يكون لنا الخلاص
يكون نصر الله بـُشرى المؤمنين
اغضب
فإن جحافل الشر القديم تـُـطل من خلف السنين
اغضب
ولا تسمع سماسرة الشعوب وباعة الأوهام .. والمتآمركين
اغضب
فإن بداية الأشياء .. أولها الغضب
ونهاية الأشياء .. آخرها الغضب
والأرض أولى بالغضب
سافرت في كل العصور
وما رأيت .. سوى العجب
شاهدت أقدار الشعوب سيوف عارٍ من خشب
ورأيت حربا بالكلام .. وبالأغاني .. والخـُطب
ورأيت من سرق الشعوب .. ومن تواطأ .. من نهب
ورأيت من باع الضمير .. ومن تآمر .. أو هرب
ورأيت كـُهانا بنوا أمجادهم بين العمالة والكذب
ورأيت من جعلوا الخيانة قـُدس أقداسِ العرب
ورأيت تيجان الصفيح تفوق تيجان الذهب
ورأيت نور محمد يخبو أمام أبى لهب
فاغضب فإن الأرض يـُحييها الغضب
اغضب
ولا تُسمع أحد
قالوا بأن الأرض شاخت .. أجدبت
منذ استراح العجز في أحشائها .. نامت ولم تُنجب ولد
قالوا بأن الله خاصمها
وأن رجالها خانوا الأمانة
واستباحوا كل عهد
الأرض تحمل .. فاتركوها الآن غاضبة
ففي أحشائها .. سُخط تجاوز كل حد
تـُخفى آساها عن عيون الناس تـُنكر عجزها
لا تأمنن لسخط بركان خمد لو أجهضوها ألف عامٍ
سوف يولد من ثراها كل يومٍ ألف غد
اغضب
ولا تُسمع أحد
أ سمع أنين الأرض حين تضم في أحشائها عطر الجسد
أ سمع ضميرك حين يطويك الظلام .. وكل شئ في الجوانح قد همد
والنائمون على العروش فحيح طاغوت تجبّر .. واستبد
لم يبق غير الموت
إما أن تموت فداء أرضك
أو تـُباع لأي وغد
مت في ثراها
إن للأوطان سراً ليس يعرفه أحد

13 comments:

رباب كساب said...

سلمت يدك التي نقلت تلك الدرة الرائعة عبد الرحمن

يجب أن نغضب ونمعن في الغضب لأنه لم يعد هناك أمل ولا مقدرة على السكوت أكثر من ذلك

طفح الكيل أخي

شكرا لك

وتقبل مروري المتواضع واشكر حمادة زيدان لأنه جعلني أمر من هنا

خالص ودي

رباب كساب

عبدالرحمن فارس said...

استاذه رباب شرفني جدا مرورك

اتمنى أيضا أن يشرفني هنا

www.chabfares.arwp.net
مدونة لساني هو القلم

بنوته مصرية said...

الكلامهااائل والصور مش قادرة اقولك منظر الراجل العجوز وهو بيبوس ايد الصهيوني
وجعتني اووي مش قادرة اوصفلك صعب عليا اووي
منتهي الزل والاهانه
حسبي الله ونعم الوكيل


مقدرش اقول اي شئ بعد الاستاذ فاروق جويده

سلمت اخي
تحياتي

رودي

walaa said...

بجد انا كنت مش عايزها تخلص من كتر ما بتبكينا على حالنا
فعلا متى سنغضب
ومتى سنتحرك ؟؟؟؟؟
اوجعنى الكلام واجعتنى اكثر الصور
تحياتى ولاء

الجمعاوي الاصيل said...

سؤال

من يغضب ومتى يغضب ولما يغضب

هل يغضب من يبحث عن التوريث لابنائه وكأن هذا الشعب يباع ويشترى فيورث

هل يغضب من باع ارضه كي تكون قواعد عسكريه يضرب منها اخوانه

ومتى يغضبون حينما يشعروا ان كراسيهم تسلب منهم

ولما يغضبون فالذي يجري في عروقهم ليست بدماء ولكنها اي شئ غير ذلك

تحياتي

مروة الزارع said...

الله ةةةةةةةةةةةةة عليك

ابكانى كلامك

والصور عصرت قلبى

مش عارفة اقولك اية

Cognition Sense said...

سمعت الأغنية بتاعت الحلم العربي الجديدة؟
البوست ده قريب جداً منها :)

حلوة قوي القصيدة
حلوة قوي بجد

سعدت بمروري

:)

صحفية روشة said...

وماذا بعد الغضب؟

Hosam Yahia حسام يحى said...

مدونه جميله

اتمنى لك التوفيق يا عبد الرحمن

الى الامام دائما

تحياتى

سيكو said...

بجد
انت فظيع
بس سؤال هل يكفى الغضب

ترتيبك وصورك جامده

وتخلى الواحد يغصب
فعلا تسلم ايدك

جنين said...

مدونه جميله بل رائعه بكل ما فيها اسعدني جدا تعثري بها,
دمت بخير

mohammad hamza said...

رائع بجدفاروق جويدة ..

مبدع وجميل ..

عبد الرحمن .. الشعر بجد رائع
والصور راكبة على الكلام ..

:]

بدوام التوفيق

Tezzy said...

وماذا بعد الغضب؟